التصنيف العام جديد الموسوعة الكويتية
قوى سياسية: لا دستور في وجود العسكر ونطالب بفتح الترشح للرئاسة فى 11 فبراير

 

قوى سياسية: لا دستور في وجود العسكر ونطالب بفتح الترشح للرئاسة فى 11 فبراير

السبت  6ربيع الاول 1433 هـ - الموافق  28يناير 2012 م

أصدرت عددا من القوى السياسية بيانا أكدت فيه على تمسكها بتسليم السلطة وإنهاء الحكم العسكرى معلنة رفضها لأن يتم إعداد الدستور و إجراء انتخابات الرئاسة فى ظل وجود المجلس العسكرى فى الحكم .

 

طالب البيان مجلس الشعب المنتخب بوصفه ممثلا شرعيا للشعب بتحمل مسئولياته كاملة أمام الشعب من خلال تلبية عدة مطالب يتصدرها تشكيل لجنة لها صفة الضبطية القضائية للتحقيق في كل أحداث قتل المتظاهرين منذ يناير وحتى أحداث مجلس الوزراء، وتقديم المسئولين عنها للمحاكمة ،سواء كانوا من الجيش أو الشرطة أوأياً كانت مناصبهم الحالية .

 

بالإضافة إلى تشكيل لجنة فورية من أعضاء مجلس الشعب تكون مختصة بكافة الشئون والإجراءات التي تستلزمها الانتخابات الرئاسية على أن يتم فتح باب الترشيح في موعد أقصاه 11 فبراير 2012 ، ويتم إجراء الانتخابات خلال مدة أقصاها 60 يوما من فتح باب الترشيح مع تشكيل لجنة من منظمات المجتمع المدني المصرية والثوار للمشاركة في الإشراف على انتخابات الرئاسة إلى جانب الإشراف القضائي الكامل .

 

اعتبر البيان أن الخطر الحقيقي على الثورة اليوم هو أن يكتب أول دستور للبلاد بعد الثورة في ظل حكم العسكر الذي يسعى بكل قوته لإصدار دستور يستطيع من خلاله تأمين مصالح إمبراطوريته الاقتصادية الهائلة ويؤيد استمراره في خلفية المشهد السياسيى كقوة مؤسسية فوق السلطة والمحاسبة ،محذرا من إجراء انتخابات رئاسية يشرف عليها المجلس العسكري لكونه يقوم الآن من خلال أجهزة الدولة الإعلامية وغيرها بتشويه مرشحين وتلميع آخرين مستهدفا تضليل الجماهير.

 

وأكد البيان أن إعلان جماهير الثورة رفضها بأي حال من الأحوال لاستمرار العسكر أو خروجهم الأمن مؤكدة على تمسكها بتسليم السلطة للمدنيين يدفع كل القوى السياسية والثورية إلى توحيد وحشد جهودها من أجل عودة الجيش لثكناته الآن وفورا مع التأكيد على أنه لا خروج آمن للمجلس العسكري و ألا يتم إعداد الدستور تحت حكم العسكر.

 

أضاف البيان "مر عام على ثورة يناير المجيدة ومازال آلاف الشباب خلف قضبان السجون الحربية ، عام على الثورة ولم يُقتص لدماء الشهداء بل يتم الإفراج عن الضباط المتورطين في قتل المتظاهرين واحداً تلو الآخر .

 

وجاء نص البيان .. عام على الثورة ولم يتم تطهير أياً من مؤسسات الدولة فما زال الإعلام يشوه الثورة والثوار ،والقضاء يُبرئ القتلة ويسجن شباب الثورة ، عام ولم تتحقق أيا من مطالب العدالة الاجتماعية ومازال المصريون يلقون حتفهم في طوابير الغاز ويكتوون يومياً بنيران غلاء الأسعار والفقر والبطالة .

مع مرور هذا العام، ظهر جليا أن المجلس العسكري هو العدو الحقيقى للثورة ومجلس إدارة الثورة المضادة ، فقد دهس المتظاهرين أمام ماسبيرو ، وقتل الثوار وفقأ أعينهم في أحداث محمد محمود ومجلس الوزراء ، ،وغيرها من الجرائم التي لن نغفرها ما دمنا أحياء ، لذا فقد خرج الشعب ليصرخ بملئ الحناجر في 25 يناير 2012 مستكملا ثورته رافضا الخروج الآمن للعسكر بعد الجرائم التي ارتكبها في حق الثورة والثوار".

 

ومن أمثلة القوى السياسية الموقعة على البيان : حركة شباب 6 أبريل ( الجبهة الديمقراطية) ، تحالف القوى الثورية ، الجبهة القومية للعدالة والديمقراطية ، الاشتراكيون الثوريون ، حزب التيار المصرى ، ، حزب التحالف الشعبى الاشتراكى ،حركة شباب من أجل العدالة والحرية ، اللجان الشعبية للدفاع عن الثورة ، ائتلاف شباب الثورة ، اتحاد شباب الثورة ، الجبهة الحرة للتغيير السلمى ، حركة ثورة الغضب الثانية ، منظمة شباب حزب الجبهة ، اللجان الثورية الشعبية ، حملة كاذبون ، حركة مشاركة ، تحالف حركات توعية مصر، حزب مصر الحرية ، الحركة الشعبية لدعم الازهر، اتحاد شباب ماسبيرو، ثوار اعلام ماسبيرو، حزب الوسط ، حركة مصر المتنورة

 

 

لا يوجد بث مباشر الان
فضائل شهر شعبان المبارك-الشيخ حازم ابو اسماعيلبرنامج شهر شعبان _ محمد حسين يعقوبحكم الاحتفال بشم النسيم - الشيخ كشك رحمه اللهكيف نستعد من رجب و شعبان - لرمضان الاحتفال أو التهنئة برأس السنة الميلادية حكم الإحتفال برأس السنة الميلاديةعقيدة الولاء والبراء باختصار-هام جدا - الحوينيمعنى الولاء والبراء..وإلى أين يتوجهان ؟ .. الشيخ الطريفيالاحتفال برأس السنة / الكريسماس - مجموعة علماء
ملفات خاصة وقضايا معاصرة