العلماء والدعاة    الشيخ سعيد عبد العظيم
التصنيف العام الواقع المعاصر
الإعلام رسالة لإبلاغ الحق و الحقيقة

الإعلام رسالة لإبلاغ الحق و الحقيقة

كتبه/الشيخ سعيد عبدالعظيم

يتسابق المحاورون والمذيعون فى تقديم وجهات النظر , وعرض الرأى والرأى الآخر على المشاهدين ، كما تتباهى القنوات الفضائية ووسائل الإعلام بحياديتها وموضوعيتها وعدم انحيازها لرأى على حساب الآخر , وتصف ذلك بالجرأة والمصداقية ، ولربما اعتبر الجميع أن هذا المعنى هو أبرز ما يميزه و يميز القناة التى يعمل بها ، بل بعض المبادرات التى تُقدَم بزعم الصلح والإصلاح تساوى بين القاتل والمقتول , والظالم والمظلوم , والجلاد والضحية ، يصنعون ذلك أيضاً بزعم الحيادية وعدم الانحياز لطرف دون آخر !!

وهذه ليست بموضوعية , ولا جرأة , ولا مصداقية .

وقد حُكى لى عن محاوره تليفزيونية بين سنى وشيعى ، وكان المطلوب هو التعادل فى المناظرة والمحاورة , بحيث لا يظهر غالب ولا مغلوب ، فإذا كادت تظهر حجة السنى قاطعه المذيع وشوش عليه ورفع صوته ببعض الشبهات , أو أعطى الكلمة للشيعى........ والنتيجة التباس الأمر على المستمعين ، ولم يكن المعنى فى بطن الشاعر , بل صرَح المذيع بأنه لن يسمح إلا بالتعادل , وأن هذا هو المطلوب من المحاورة ، وهذا على سبيل المثال لا الحصر .

ولو طالعت القنوات الكبرى لوجدت الأمر غاية فى الوضوح ، فالمذيع يتقمص دور المعارض حتى للحق والحقيقة , ويطرح الرأى المعاكس أو يأتى بصاحبه و يذكر الشبهة تلو الشبهة و يقاطع من يحاوره ، و ينهى الحديث قبل أن يستطيع الرد أو تفنيد الشبهة، و قد يكون المحاور صاحب حق , بل و المذيع يوافقه الرأى فى الواقع , و لكنها المهنية و الحرفية الكاذبة، و الضحية فى النهاية هى الحقيقة التى تشوَه معالمها , والمشاهد الذى جعلناه حكماً على المحاورة.

يا قوم ..........

الإعلام رسالة لإبلاغ الحق و الحقيقة و لما فيه صلاح البلاد و العباد ، تثبتوا فى نقل الأخبار ، و انقلوا الواقع بأشكاله و صوره المتعددة و المتنوعة لإحقاق الحق وإبطال الباطل، و اعلموا أنه لا حيادية بين الحق و الباطل , و أن الانحياز كل الانحياز للكتاب والسنة ، لدين الله الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه .

هذه هى الجرأة و المصداقية , و هذا هو الميزان و الضابط و المقياس ، بعيداً عن التلبيس و التدليس و تمييع القضايا و المعتقدات "فماذا بعد الحق إلا الضلال"،

و كما قال الإمام مالك –رحمه الله- (ما الحق إلا واحد)

فاعرف الحق تعرف أهله , واعرف الباطل تعرف من أتاه

و اسلك طريق الهدى و لا يضرك قلة السالكين ,

 

و إياك و طرق الضلالة و لا تغتر بكثرة الهالكين.

لا يوجد بث مباشر الان
حكم الاحتفال بشم النسيم - الشيخ كشك رحمه اللهكيف نستعد من رجب و شعبان - لرمضان عقيدة الولاء والبراء باختصار-هام جدا - الحوينيمعنى الولاء والبراء..وإلى أين يتوجهان ؟ .. الشيخ الطريفيتعلم اركان الحج وزارة الحج السعوديةالاحتفال برأس السنة / الكريسماس - مجموعة علماء
ملفات خاصة وقضايا معاصرة