العلماء والدعاة    الشيخ
التصنيف العام مواسم الخير
الإخلال بأمن الحج وشواهد من التاريخ

الإخلال بأمن الحج وشواهد من التاريخ

الخميس 12, نوفمبر 2009

الشيخ محمد صالح المنجد

مع تصاعد التهديدات اللا مسؤولة تجاه موسم الحج، وتزايد الحراك وحرب التصريحات التي تستهدف منطقة الحرم والمشاعر يحسن أن نعود بالذاكرة شيئاً ما إلى الوراء، لنرى ماذا حدث في التاريخ، وكيف ينظر الشرع المطهر إلى مكان كهذا وأحداث كهذه، وهنا سنجد ما يلي

لقد عظم الله تعالى بيئته في قلوب المسلمين، ونوّه بشأنه، وجعله مثابة للناس وأمناً، وحرماً آمناً إلى يوم الدين، فليس عند أهل القبلة قاطبة مكان أفضل ولا أعظم حرمة من بيت الله الحرام، ولا زمان أعظم من أوقات الشعائر والمناسك.

وقد جعل الله تعالى مكة مستقراً للأمن والأمان في زمن عمت فيه الحروب والغارات التي لا تهدأ، فامتن الله تعالى على ساكنيها بالأمن والاستقرار (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُونَ). وقال سبحانه: (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِّلْعَالَمِينَ، فِيهِ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا)

فمن الآيات البيّنات: من دخله كان آمناً شرعاً وقدراً، شرعاً بتأمين من دخله، حتى كان الرجل يلقى قاتل أبيه وأخيه فيه فلا يتعرض له، وشمل التحريم صيدها وشجرها ونباتها. وأمنها قدراً بما وضعه في النفوس من حبها واحترامها.

ولو لم يكن لهذا البيت إلا إضافته إليه سبحانه بقوله: (وَطَهِّرْ بَيْتِيَ) لكفى بذلك فضلاً وشرفاً

وهذه الإضافة هي التي أقبلت بقلوب العالمين إليه، وسلبت نفوسهم حباً له وشوقاً إلى رؤيته، فهو المثابة للمحبين يثوبون إليه، كلما ازدادوا له زيارة ازدادوا له حباً واشتياقاً

ولضمان استمرار أمان البيت وتعظيمه جعل الله تعالى أشد الوعيد على مجرد نية الإلحاد فيه: (وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ)، فمجرد إرادة الظلم والإلحاد في الحرم موجب للعذاب، فكيف بمن أتى فيه أعظم الظلم؟!

قال ابن مسعود رضي الله عنه: (لو أن رجلاً أراد بإلحاد فيه بظلم وهو بعدن، لأذاقه الله من العذاب الأليم)

ومع هذا الوعيد الشديد فقد عميت قلوب أقوام عن مكانة هذا البيت وعظمته وحرمة قاصديه، فراموا فيه الفساد والإفساد، فمن قتل وسفك للدماء، إلى نهب وسرقة للحجيج، ومنع وصد لهم عن الوصول إلى بيت الله، وتخويف وترويع وتهديد!!

ومن مظاهر هذا الإخلال:

القتل وسفك الدماء: ومن أشهر الحوادث في ذلك ما فعله القرامطة الباطنية بقيادة أبي طاهر الجنابي الذي دخل مكة بجيشه وقتل الحجاج في المسجد الحرام، ومنعهم من الحج، واقتلع الحجر الأسود من الكعبة، ووقف على بابها يلعب بسيفه ويقول متجرئاً على الله:

أنا بالله وبالله أنا.... يخلق الخلق وأفنيهم أنا. فكان الناس يفرون منهم فيتعلقون بأستار الكعبة، فلا يجدي ذلك عنهم شيئاً.. حتى قيل: إن الذي قتل بفجاج مكة وظاهرها زهاء ثلاثين ألفاً.

وذكر بعض المؤرخين أنه لم يحج أحد ما بين سنة (317) إلى سنة (326هـ) خوفاً من القرامطة.

وذكر ابن كثير أنه في سنة (251) ظهر إسماعيل بن يوسف بن إبراهيم بمكة، وعاث بها فساداً، وأخذ ما في الكعبة من الذهب والفضة والطيب والكسوة، وحاصر أهلها حتى هلكوا جوعاً وعطشاً، ولقي منه أهل مكة كل بلاء.

فلما كان يوم عرفة لم يمكّن الناس من الوقوف نهاراً ولا ليلاً، وقتل من الحجيج ألفاً ومئة، وسلبهم أموالهم، ولم يقف بعرفة عامئذ سواه ومن معه من الحرامية، لا تقبّل الله منهم صرفاً ولا عدلاً

ومن مظاهر الإخلال كذلك: نهب وسرقة الحجاج

كما كان يفعل (أخو بني دُعدُع).. الذي كان يسرق الحجاج بمحجنه، وقد قال صلى الله عليه وسلم مخبراً عما أراه الله له من عذاب أهل النار: (ورأيت فيها صاحب المحجن يجر قُصبهُ - أي أمعاءه - في النار كان يسرق الحاج بمحجنه، فإن فُطن له قال: إنما تعلق بمحجني، وإن غفل عنه ذهب به) رواه مسلم 904

فكيف بمن يسرق أمانهم، ويسلبهم خشوعهم وسكينتهم، ويُدخل على قلوبهم الهلع والخوف.

ومن مظاهر الإخلال: صد الحجاج عن البيت الحرام: وقد فعلها من قبل كفار قريش وصدوا النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه عن البيت الحرام عام الحديبية

وقد قال عز وجل منكراً على الكفار صدّهم المؤمنين عن المسجد الحرام، وقضاء مناسكهم فيه: (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَيَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِي جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاء الْعَاكِفُ فِيهِ وَالْبَادِ وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ) (25) سورة الحج. فيصدون عن المسجد الحرام من أراده من المؤمنين الذين هم أحق الناس به. وقال تعالى: (وَمَا لَهُمْ أَلاَّ يُعَذِّبَهُمُ اللّهُ وَهُمْ يَصُدُّونَ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَمَا كَانُواْ أَوْلِيَاءهُ إِنْ أَوْلِيَآؤُهُ إِلاَّ الْمُتَّقُونَ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ).

ومن مظاهر الإخلال: تخويف الحجاج: كما فعل (أرناط الصليبي) قائد حصن الكرك في سنة 582هـ، حيث ترصد لقافلة من الحجاج المسلمين، فأغار عليها وقتل منها وسلب، وأشاع الرعب بين الناس، فأقسم صلاح الدين الأيوبي ليقتلنه بيده، وقد بر بقسمه.

وقد كان بعض الأعراب والمفسدين في الأرض يقطعون الطريق على الحجيج، ذهاباً وإياباً، يأخذون أموالهم، ويقتلون منهم ويأسرون، لا يفرقون في ذلك بين صغير وكبير، ورجل وامرأة، حتى طال المسلمين منهم شر وبلاء عظيم على مر الأزمان.

وكانوا يشترطون عليهم لفكاكهم أموالاً طائلة، فوق ترويعهم وإخافتهم.. حتى رجع بعضهم من طريق الحج، وأفقر بعضهم حتى غدا يتكفف الناس.

ومن الإخلال بأمن الحرم: تعويق الحجاج وتأخيرهم: كما حصل من بعض مثيري الشغب والمظاهرات، حيث حبسوا المسلمين عن أداء مناسكهم والطواف بالبيت ورمي الجمار، بسبب تجمعهم في الطرقات، وهذا من الظلم والبغي على عباد الله.

 

وقد قال صلى الله عليه وسلم: (لا يحل لمسلم أن يروع مسلماً)، رواه الترمذي (5004) صححه الألباني.

فإذا كان ترويع المسلم أخاه المسلم ولو هازلاً لا يجوز في دين الله، فكيف بمن يروع وفد الله الذين قال فيهم النبي صلى الله عليه وسلم: (الحجاج والعمّار وفد الله، دعاهم فأجابوه، سألوه فأعطاهم)، رواه البزار وحسنه الألباني - الصحيحة (1820

وكيف بمن يعطل سيرهم، ويقطع طريقهم، ويحول بينهم وبين مناسكهم، وفيهم الشيخ الكبير والصبي الصغير والمرأة الضعيفة؟

 

وقد جعل الله تعالى الملحد في الحرم من أبغض الناس إليه، فقال صلى الله عليه وسلم: (أبغض الناس إلى الله ثلاثة) فذكر منهم: (ملحد في الحرم..) رواه البخاري

والإلحاد يشمل صوراً كثيرة، حتى قال بعض أهل العلم: يدخل في ذلك احتكار الطعام بمكة، ولا شك أن انتهاك حرمات الحرم والمحرمين من الإلحاد فيه، لما فيه من أذية ضيوف الرحمن وقاصدي الأمن والأمان والإيمان.

والمتأمل في صور الإخلال بأمن الحج يجد من صور الفساد والإفساد الشيء العظيم، إذ فاعل ذلك مخالف بفعله هذا للخبر الذي هو بمعنى الأمر بتأمين الحجاج في قوله تعالى: (وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا).

ومناقض لمقصود الخليل في دعائه: (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا) فبدأ بالأمن قبل كل شيء، لأن الأمن إذا تحقق وتم حصل به الخير كله، فبالأمن تتحقق للعباد مصالح دينهم ودنياهم.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: (إن إبراهيم حرّم مكة ودعا لأهلها، وإني حرمت المدينة كما حرّم إبراهيم مكة) رواه مسلم (1360

وقد ضمن الله تعالى الحاج وجعله في حفظه ورعايته، كما قال صلى الله عليه وسلم: (ثلاثة في ضمان الله عز وجل: رجل خرج من بيته إلى مسجد من مساجد الله عز وجل، ورجل خرج غازياً في سبيل الله عز وجل، ورجل خرج حاجاً) أخرجه الحميدي في مسنده (1190) وصححه الألباني.

وثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (لا يحل لأحد أن يحمل السلاح بمكة) رواه مسلم، يعني إذا لم تكن هناك حاجة أو ضرورة.

فكيف بمن يأتي اليوم الحرم والمشاعر ومعه أنواع من السلاح، وخطط وتدريبات للقيام بأشكال الفوضى والمظاهرات، ويريدون احتلال مناطق من المشاعر ومنع الناس من الطواف، ويتجمعون في شوارع البقاع المقدسة ويعطلون الناس عن الرمي والذهاب للمسجد الحرام، ويرفعون أصوات إذاعاتهم بأنواع المنكرات تشويشاً على عباد الله وحجاج البيت العتيق.

وهؤلاء - الذين يروعون أمن الحجيج، ويحولون بينهم وبين تأدية نسكهم وإتمام حجهم وعمرتهم - هم امتداد لأسلافهم الذين كانوا يقطعون على الحجيج مسالكهم إلى بيت الله الحرام، ويمنعونهم من تلبية دعوة أبيهم إبراهيم عليه السلام.

وإن التهديدات المبطنة التي صدرت من قادة الفتنة ضد الحكومة السعودية لن تقدم أو تؤخر في خدمة الحجيج، وقد صار لدى الجهات المسؤولة بحمد الله دربة كبيرة ومران وخبرة كافية في إدارة الأزمات، وهم قادرون على اتخاذ كل الإجراءات لحماية الحج، وسيتم التعامل بالتأكيد مع كل جهة أو فرد يسعى في الحج بالإفساد.

لا يوجد بث مباشر الان
سنة صيام شهر شعبان عقيدة الولاء والبراء باختصار-هام جدا - الحوينيتعلم اركان الحج وزارة الحج السعوديةبلادي بلادي اسلمي وانعمي الاحتفال برأس السنة / الكريسماس - مجموعة علماء
ملفات خاصة وقضايا معاصرة