العلماء والدعاة    الشيخ
التصنيف العام متفرقات
كلام الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ ( وزير الأو

كلام الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ ( وزير الأوقاف الحالي )

المصدر : شرح كتاب ثلاثة الأصول لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله تعالى-

[(6.) أشرطة مفرّغة]

قال ( ومن ادعى شيئا من علم الغيب ومن حكم بغير ما أنزل الله ) من ادعى شيئا من علم الغيب فهو من جنس الشياطين, فهو كاهن من الكهنة, أو ساحر من السحرة, أو مدعي لعلم الغيب, هذا من الطواغيت.

قال (ومن حكم بغير ما أنزل الله) الحاكم بغير ما أنزل الله فيه تفصيل :

* إذا حكم بغير ما أنزل الله معتقدا أن حكمه جائز, وأن له أن يحكم, وحكمه قرين لحكم الله أو مساوٍ لحكم الله, أو أفضل من حكم الله أو نحو ذلك. فإن هذا يعد طاغوتا.

* أما إن حكم بغير ما أنزل الله وهو يعلم أنه عاص في حكمه , وأن حكم الله جل وعلا أفضل , وأن حكم الله جل وعلا هو المتعين , ولكن غلبته نفسه وشهوته بأن حكم بغير ما أنزل الله ببعض المسائل، كما يحصل لبعض المفتونين من القضاة , أنهم يحكمون في مسائل بشهوتهم, كما كان يحدث في نجد من قرون قبل الدعوة, أنه كان يُرشى القاضي - يرشى بمال- فيحكم لأحد الخصمين بغير حكم الله جل وعلا , ويحكم بغير حكم الله , وهذا هو الذي جاء فيه الحديث الذي رواه أبو داوود وغيره بإسناد قوي, أنه عليه الصلاة والسلام قال :

«القضاة ثلاثة قاضيان في النار، وقاضٍ في الجنة، رجل قضى بغير الحق وهو يعلم الحق فذاك في النار»

والعياذ بالله، هذا النوع يحكم لأجل مال, يحكم لأجل رِشوة بغير ما أنزل الله, هذه معصية من المعاصي, ولا شك أن معصية سمّاها الله جل وعلا كفرا, أعظم من معصية لم يسمها الله جل وعلا كفرا, كما يقول الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله تعالى في رسالته تحكيم القوانين فإذن هذا الصنف من الناس فعلهم معصية.

( هام جدا)

*هناك نوع آخر حدث في هذا الزمن، وهو تحكيم القوانين ؛ أن يستبدل الشرع بقوانين وضعية ،يستبدل الشرع استبدالا بقوانين ، يأتي بها الحكام من عند غير الله ورسوله ، يترك الدين ، ويؤتى بتلك القوانين، فهذه كما يقول الشيخ رحمه الله تعالى محمد ابن إبراهيم في أول رسالته تحكيم القوانين يقول ما نصه:

إن من الكفر الأكبر المستبين، تنزيل القانون اللعين ، منزلة ما نزل به الوحي الأمين ، على قلب سيد المرسلين، للحكم به بين العالمين، وللرد إليه عند تنازع المتخاصمين، معاندة ومكابرة، لقول الله جل وعلا: { فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا }  [النساء:59]

ورسالته هذه بسَط فيها القول ، وهي رسالة دقيقة مهمّة في هذا الباب .

إذن فصار تحكيم القوانين كفرا أكبر بالله ، لأنه استبدال شريعة مكان شريعة، بدل شريعة الإسلام يأتون بشريعة فرنسا، أو شريعة أوروبا، أو شريعة إنجلترا، شريعة أمريكا،هذا استبدال، فإذا كان الحكم به غالبا صار تحكيما، يعني صار الحكم في أكثر أمور الشريعة بهذه الأحكام القانونية صار استبدالا .

فمتى يكون كفرا؟ إذا كان استبدالا.

ومتى يكون استبدالا؟ إذا كان تحكيم القوانين غالبا، كما ذكر الشيخ رحمه الله تعالى في فتاويه - الشيخ محمد بن إبراهيم - أيضا مقيِّدا:

متى يكون الحكم بالقانون كفرا؟ قال إذا كان غالبا فاشيا.

لما؟ لأنه استبدل شريعة مكان شريعة، فإذا غلب ذلك صار استبدال ، وهذا قيد مهم ، وهذه المسألة يكثر فيها الكلام في هذا العصر، بين كلام متعلمين وعلى سبيل تعلم، وبين كلام جهال ، وقلّ من يحرر الكلام فيها على نحو ما بينه العلماء بدقة وتفصيل.

قال هنا والدليل قوله تعالى :{ لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدْ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }(البقرة:256) قال بعد ذلك {وهذا هو معنى لا إله إلا الله} ما معنى لا إله إلا الله؟ هو قوله {فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ} لأن الكفر بالطاغوت هو معنى النفي بـ{ لا إله} والإثبات وهو قوله {وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ} هو المستفاد من قوله {إلا الله}.

لا يوجد بث مباشر الان
سنة صيام شهر شعبان عقيدة الولاء والبراء باختصار-هام جدا - الحوينيتعلم اركان الحج وزارة الحج السعوديةبلادي بلادي اسلمي وانعمي الاحتفال برأس السنة / الكريسماس - مجموعة علماء
ملفات خاصة وقضايا معاصرة